أفضل 10 لاعبين أنجبهم نادي برشلونة في تاريخه "أبناء النادي

أفضل 10 لاعبين أنجبهم نادي برشلونة في تاريخه "أبناء النادي

 السلام عليكم وأهلا بكم في مقال  جديد. أشهر مكان لتكوين اللاعبين في العالم. إنه أكاديمية شباب نادي برشلونة أو لاماسيا والتي تعني المزرعة تقع بجانب ملعب الكامب نو وتضم أكثر من 300 لاعب يحصلون على تعليم أكاديمي ويتدربون كرة القدم باستمرار مما جعلها إحدى أفضل مدارس كرة القدم في العالم حيث تميزت بقدرتها الهائلة على تكوين وإنتاج أفضل المواهب التي تضخ الحياة في الفريق الأول لبرشلونة. كما شكلت حجر الأساس في جميع إنجازات الفريق على مر تاريخ النادي. وأنجبت أسماء بارزة على مدى عقود طويلة.

 

 

وفي هذا المقال سأقدم لكم أفضل 10 لاعبين أنجبتهم أكاديمية برشلونة لاماسيا.

 

10. سيرجيو بوسكيتس

الجندي المجهول هو أحد أهم اكتشافات مدرسة لا ماسيا والتي التحق بها في عام 2005 قبل أن ينضم إلى فريق برشلونة الرديف تحت قيادة بيب غوارديولا وأصبح أحد نجوم الفريق وفرض موهبته الكبيرة التي دفعت المدرب الإسباني لتصعيده فور توليه مهمة تدريب الفريق الأول عام 2008 ليصبح بوسكيتس أحد الدعائم الأساسية في برشلونة والمنتخب الإسباني بل إن وجوده دفع غوارديولا للاستغناء عن الإيفواري يايا توريه الذي انتقل إلى مانشستر سيتي ومنذ ذلك الوقت بات بوسكيتس من اللاعبين المفضلين للجماهير والمدربين الذين تعاقبوا على تدريب لبلوغرانا أو منتخب له واستطاع التتويج ببطولات عديدة أهمها السداسية التاريخية للبارسا في عام 2009 وكأس العالم مع إسبانيا عام 2010 والجدير بالذكر أيضا أن والد اللاعب هو كارلوس بوسكيتس حارس مرمى البرسا السابق وأحد خريجي أكاديمية لاماسيا.

 

 

9.سيسك فابريغاس

 

التحق فابريغاس في أكاديمية لاماسيا عام 1997 وعمره 10 أعوام فقط وفي عام 2003. أعرب سيسك عن رغبته في خوض تجربة احترافية تمنحه المزيد من الخبرة وكان خياره الأول هو الدوري الإنجليزي حيث لعب بصفوف نادي أرسنال وأثبت جدارته وأصبح قائد الفريق كما حصل مع منتخب إسبانيا على كأس أمم أوروبا 2008 وكأس العالم في 2010 ليصبح محط أنظار أعرق الأندية الأوروبية أبرزها بيته القديم برشلونة الذي نجح في إعادته إلى كامب نو صيف 2011. وبرغم تتويجه مع الفريق ببطولات عديدة أهمها بطولتي الدوري والكأس وكأس العالم للأندية إلا أن إقامته هناك لم تدم سوى 3 مواسم ليضغط للعودة مجددا إلى الدوري الإنجليزي من بوابة تشيلسي عام 2014 في صفقة بلغت 33 مليون يورو ونجح في التتويج بالبريميرليغ مع البلوز في 2017.

 

8.غيبرمو امور

 

مدير العلاقات المؤسسية لنادي برشلونة حاليا وأحد أبرز اللاعبين الذين تخرجوا من لاماسيا انضم للأكاديمية في عام 1980 وبصم لاعب الوسط على مسيرة حافلة بالإنجازات حيث بدأ مشواره مع الفريق الأول للبارسا في عام 1988 وانضم إلى تشكيلة الأحلام التي كونها الأسطورة الهولندي يوهان كرويف مدرب الفريق آنذاك وأصبح أحد الركائز الأساسية واستطاع فرض اسمه بقوة لما قدمه على مستويات كبيرة في قمة النجومية وبزوغ شمس برشلونة في تسعينيات القرن الماضي وحصد 12 لقبا محليا و5 ألقاب أوروبية خلال 10 أعوام قضاها داخل الكامب نو قبل أن ينتقل إلى فيورنتينا عام 1999.

 

7.جيرارد بيكيه

 

لاعب آخر تخرج من منجم الذهب لاماسيا. وعلى غرار فابريغاس رغب هو الآخر في الالتحاق بالدوري الأقوى في العالم وانضم لمانشستر يونايتد عام 2004 وقضى هناك 4 أعوام قبل ان يعود لموطنه مجددا عام 2008. ومنذ ذلك التاريخ بدأ بيكي مشواره في خط دفاعه ليكون أحد أهم لاعبي هذا المركز في العالم وكان الخيار الأول للمدرب بيب غوارديولا في خط الدفاع حيث استطاع تثبيت أقدامه وحجز مكانا أساسيا في تشكيلة البارسا والمنتخب الإسباني وتوج بجميع الألقاب الممكنة على صعيد الأندية ومن أبرزها سداسية عام ألفين وتسعة كما فاز بكأس العالم مع المنتخب في 2010 وأصبح من اللاعبين المفضلين لجماهير لبلوغرانا ليس فقط بسبب أدائه أو إمكانياته الفنية بل لمواقفه ودفاعه الدائم عن العملاق الكتالوني ووحتى سكان الإقليم في تقرير مصيرهم بالانفصال عن إسبانيا.

 

6.كارليس بويول

 

قلب الأسد والقائد التاريخي لبرشلونة الذي حظي بمشوار حافل مع البارسا في الفترة بين عامي 1999 و2014 شارك خلالها في 593 مباراة مع الفريق واستطاع التتويج بجميع البطولات مع برشلونة والمنتخب الإسباني. التحق بويول بأكاديمية لا ماسيا عام 1995 وبرزت موهبته وإمكانياته الدفاعية الكبيرة التي دفعت المدرب لويس فان غال لضمه إلى صفوف الفريق الأول عام 1999 ليبدأ مسيرته الرائعة مع البلوغرانا حيث قدم مستويات مبهرة وأثبت خطأ المقولة التي تؤكد أن حارس المرمى هو حائط الصد لأنه في عهد بويول لم تكترث برشلونة لمن يحرس مرماها فهناك بويول في خط دفاعه وبالتالي لم يبحثوا عن حارس مرمى قوي إلا بعد اعتزاله فقد كان بمثابة صمام الأمان في تشكيلة البارسا وغيابه عن الفريق كان يتسبب في أزمة كبرى بالخطوط الدفاعية.

 

5.بيب غوارديولا.

 

غوارديولا انضم إلى لاماسيا عام 1984 وهو بعمر 13 عاما وتدرب في فرق المراحل السنية المختلفة ولعب أولى مبارياته مع الفريق الأول في عام 1990 بناء على طلب يوهان كرويف مدرب الفريق في ذلك الوقت وبدأ الإسباني في إظهار عقليته الفذة في قيادة خط الوسط حتى أصبح كابتن الفريق واستطاع التتويج ب14 لقبا على مدار 11 موسما قبل أن يرحل عن البارسا عام 2001 لكنه عاد في 2008 كمدرب للفريق الثاني لبرشلونة وتمكن من الصعود به لدوري الدرجة الثانية واكتشف عدة مواهب شابة من أبناء النادي مما دفع الرئيس الأسبق خوان لابورتا لتصعيد بيب لتدريب الفريق الأول فنجح في قيادة جيل البرسا الذهبي إلى الهيمنة على جميع الألقاب الممكنة قبل أن يرحل إلى بايرن ميونخ ومنه إلى مانشستر سيتي مسجلا اسمه كواحد من أفضل المدربين في العالم.

 

4.البرت فيرير

يعتبر فيرر من أبرز اكتشافات كرويف من المدرسة الكاتالونية ومن أهم المواهب التي سطرت تاريخا لا ينسى مع البارسا حيث صعد الظهير الإسباني للفريق الأول لبرشلونة في عام 1990 بعد التحاقه بمدرسة لاماسيا في عام 1983. وتطور خلال مشاركته مع فرق الشباب وكان من ضمنها الفريق الذهبي الذي نال لقب دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى في تاريخ النادي الكاتالوني عام 1992 فضلا عن حصوله على ألقاب أخرى كثيرة من بينها لقب الدوري الإسباني 4 مرات متتالية.

 

وبعد 8 أعوام قضاها في الكامب نو قرر آلبيرت الراحل إلى تشيلسي الإنجليزي بعد أن خاض أكثر من 300 مباراة كسب خلالها الكثير من الاحترام والمجد إضافة إلى إنجازاته الكروية.

 

3.أندريس إنيستا

 

أحد أهم المواهب التي أنجبتها الأكاديمية. الرسام انضم لناشئي البرسا عام 1996 وهو بعمر 12 عاما فقط ومنذ بدايته مع الفريق الأول للبرسا عام 2002 وهو يظهر أداء ذو طابع خاص ويقدم لوحة فنية في كل مباراة يلعبها.

 

صاحب 37 عاما بصمة على مستويات رائعة خلال مسيرته حتى الآن مع الفريق الكتالوني حيث شارك في التتويج بكل البطولات الممكنة كما اهدى منتخب اسبانيا لقب كأس العالم عام 2010 بفضل هدفه الذهبي في مرمى هولندا بالمباراة النهائية فضلا عن تواجده في أكثر من مناسبة على منصة التتويج بالكرة الذهبية كأفضل لاعب في العالم لكن حظه العاثر أنه دائما يحتل المرتبة الثانية أو الثالثة بوجود ميسي ورونالدو. يذكر أن إنييستايستا أعلن قبل اعوام قراره بالرحيل عن برشلونة بنهاية الموسم 2017 بعد مسيرة حافلة بالنجاحات.

 

2.تشافي هيرنانديز

 

مايسترو خط الوسط والحجر الأساسي لنجاح أسلوب التيكيتاكا الذي لم يجد البارسا حتى الآن بديلا عنه ويمكن القول أنه أحد أفضل لاعبي الوسط على مر التاريخ بفضل موهبته الكبيرة في صناعة اللعب وإنجازاته مع برشلونة ومنتخب إسبانيا.التحق تسافي بمدرسة لاماسيا عام 1991 و سرعان ما شق طريقه خلال فرق الفئات السنية و سجل اول ظهور له مع الفريق الاول عام 1998 و بدا في تقديم مستوبات رائعة و بعد تولي غوارديولا مهمة تدريب الفريق كون تشافي شراكة استثنائية مع بوسكيتس و انييستا في خط وسط الفريق كان لها اهمية في هيمنة البارصا المحلية و الاوروبية في تلك الفترة مما دفع الكثيرين في وصف الفريق بالجيل الذهبي للنادي و في صيف 2015 وضع تشافي نهاية لمسيرته الحافلة مع بطل اسبانيا بالانتقال الى السد القطري 

 

1.ليونيل ميسي

 

افضل ما قدمته لاماسيا حتى الان كيف لا و هو يصنف من افضل 3 لاعبين انجبتهم كرة القدم على الاطلاق فالارجتيني دائما ما يمتع عشاق الدائرة المستديرة بادائه الرائع و ارقامه القياسية التي من الصعب تحطيمها حفر اسمه مع البارصا ليرتبط تاريخ النادي بهذا اللاعب الذي لا ينسى حتى ولو بعد 100 عام ولا يستطيع احد بالتنبؤ بامكانية لاماسيا ان تخرج موهبة مثله في السنوات المقبلة بعدما تكفل البارصا بعلاجه في سن 13 عام عام 2001 ها هو الان يرد الجميل بعد ان اصبح رمزا و اسطورة حية حيث اصبح الهداف التاريخي للفريق و حقق كل البطولات 

أعجبك المقال , قم بالان بالاشتراك في النشرة البريدية للتوصل بالمزيد

التعليقات

عن الناشر

مقالات حالية

تقنية

The first car manufactured throughout history