أقوى و أبسط طريقة لكتابة مقالات تتصدر نتائج البحث

أقوى و أبسط طريقة لكتابة مقالات تتصدر نتائج البحث

 

   إنّ كتابة المقال هيكليا لا يتعدى كونه عبارة عن مقدمة و عرض وخاتمة تدرج فيه معلومات معينة بطريقة شّيقة و جذّابة ترضي بها الزائر القارئ من جهة و تلبي شروط

تحسين محركات البحث الSEO من جهة أخرى فالإلتزام الأقصى بهذه الشروط يمكّن مقالتك من تصدر نتائج البحث و بالتالي مزيد من الزيارات و مزبد من الأرباح.

للوصول إلى هذا الهدف لابد من معرفة بعض الأمور نذكر منها:

1- كيفية إختيار عنوان ممتاز للمقال

بداية عنوان المقال هو العنوان الذي يضهر في صفحة نتائج البحث و هو يمثل سواء إجابة لأسئلة متواترة بكثرة أو معلومات جديدة في مجال معين أو موضوع يثير فضول

النّاس في العادة بحيث تتوفر فيه مجموعة من الشروط لو إجتمعت في هذا العنوان فذالك خير و أفضل و هي :

  • أن يكون عنوانا تندرج تحته عناوين فرعية وليس العكس.

  • أن تنحصر عدد كلماته بين 6 إلى 8 كلمات.

  • أن يحتوي على الكلمة المفتاحية الرئيسة.

  • أن يحتوي على أرفام فالأرقام تشد العقل إليها فنذكر كمثال 5 أسباب للنجاح في ..........

  • أن يحتوي على صيغة مبالغة تجلب الإنتباه فنذكر كمثال أسهل موقع لربح 100 دولار في الأسبوع.

  • أن يكون عنوانا متقنا جذابا يغري القارئ للضغط عليه بشكل يشبه دس السم في العسل لكنه سم نفع لا ضرر.

2-إختيار الكلمات المفتاحية

الكلمات المفتاحية هي الكلمات أو العبارات التي يكتبها الزوّار في محرك البحث للولوج إلى المدونة أو المقالة, هذه الكلمات يستحسن إقتناصها بإستخدام أدوات برمجية و مواقع

خاصة معدة لهذا الغرض أو بالإعتماد على خبراتك في المجال.

3-أماكن توظيف الكلمات المفتاحية:

من بين أعمدة المقال لتصدر نتائج البحث هي الكلمة المفتاحية الرئسية التي نوليها إهتمام كبير في عدة مواضع إن أمكن بشكل لا يخل برسالة المقالة وهي:

  • عنوان المقال. 

  • وصف المقال وهو الفقرة الصغيرة التي تظهر تحت عنوان المقال في صفحة محرك البحث و التي لا يتجاوز عدد أحرفها 150 حرفا و لها أهمية بالغة.

  • أول فقرة في المقال.

  • أوّل عنوان فرعي في المقال.

  • في الصورة الرئسية للمقال و التي تظهر للزائر قبل الدخول للمقال.

أمّا بالنسبة للكلمات المفتاحية الفرعية فيمكن بثها هنا و هناك بشكل يعطي قوة للمفال و يلبي طلب الزائر القارئ.

  • 4-كيفية كتابة مقدمة جيدة للمقال:

هي عبارة عن سطرين أو ثلاثة أسطر تمهد و تلمح فيها لما سيكون في المقال ككل بشكل بسيط و بشكل مشوق بعيد عن كل البعد عن سرد تفاصيل موضوع المقال.

6-أهمية إدراج صورة رئيسية للمقال:

إنّ محرك البحث يفضل على الترتيب الفيديوهات ثم الصور ثم النصوص الحصرية بالطبع لذا لدعم و لزيادة فرصة المنافسة و الظهور في النتائج الأولى في محركات البحث

يجب إستخدام صورة معبرة عن المقال ككل أو عن الكلمة المفتاحية الرئيسة مع ضرورة تسميتها بإسم هذه الأخيرة و لزيادة سرعة الموقع لابد من ضغط الصورة يإستخدام

مواقع  خاصة ك https://www.iloveimg.com/   لخفض حجمها.

7-كيفية كتابة محتوى المفال 

في هذه المرحلة يجب سرد التفاصيل بشكل متين و متدرج يختلف من موضوع لآخر سواء كفقرة واحدة أو عدة فقرات متناسقة مع إدراج صورة معبرة لكل فقرة و إجراء معياينة للمقال من حين لآخر.

في الأخير و كما هو معروف كلّما زادت الشروط قلت الإحتمالات و بالتالي زادت الحاجة لمزيد من الإجتهاد و إكتساب الخبرة حتّى إيجاد توليفة قوية تلبّي مطااب معسكر الزّوار و تخضع لشروط تحسين محركات البحث السيوSEO.

أعجبك المقال , قم بالان بالاشتراك في النشرة البريدية للتوصل بالمزيد

    التعليقات

    عن الناشر

    مقالات حالية

    تقنية

    The first car manufactured throughout history