حكاية النمر الاسود

حكاية النمر الاسمر

 

الحياة مليئة بالمصاعب , والمتاعب , والهموم , وخاصة أمام ذلك الجيل من الشباب .. ,بعض منهم يحاول , ويعافر , وما يلبث أن يتوه في مسالكها , فيستسلم وينخرط في الموبقات , والبعض الآخر يضربها بمعوله بكل قوة , يبحث له عن موضع قدم , ومنهم هذا الشاب ,فقد كان والده عاملا موسميا بمصنع سكر ارمنت .. أصيب بالمصنع وبترت يده .. وما لبث ان توفى متأثرا بإصابته البالغة .. منحه المصنع معاشا لا يسمن ولا يغنى من جوع ..كافح الولد حتى حصل على مؤهله العالى شريعة وقانون بتفوق .. ما كاد يتخرج حتى توفت والدته ..بحث عن عمل بلا جدوى .. تقدم لمسابقة مفوض الدولة .. رشح للمنصب لتفوقه العلمى وحصوله على ماجستير القانون وذكائه , ونبوغه.. لكن المناصب والوظائف للوساطات وليس للكفاءات .. ضاقت به الحياة .. لم يعد يجد طعام يومه , أغلقت كل الابواب في وجهه , ماذا عساه أن يفعل؟ .. مرت عليه اياما حالكة السواد .. أغلقت كل ابواب العمل والرزق فى وجهه... ذهب للمحافظ محمد بدر .. وطلب منه ان يساعده بأى وظيفة .. استشاط المحافظ غضبا عندما عرف انه ماجستير شريعة وقانون ويريد ان يشتغل عاملا.. وقص الشاب عليه قصة والده الذى بترت يده ف المصنع ومات متأثرا بها .. لعلها تتشفع لها عنده ..وطلب ان يعمل عاملا فى مصنع السكر ., حتى لوكان عامل نظافة ... كتب المحافظ توصيته .. لكن شركة سكر ارمنت ظلت تماطل وتسوف , وتتبرم وتتنصل حتى لا يتم تعيينه عاملا بسيطا ليسد رمق حياته .. ضاقت الارض تماما بما رحبت والشاب لا يجد قوت يومه

 

يا لقسوة الحياة حين تضربك بعنف , وتغلق كل أبوابها ولكن ربك حين غلقت كل الابواب , وتسد كل النوافذ , يأبى أن يتركك وحيدا .. يختبر جلدك وصبرك حتى إذا مد يده , ونظر بعين رحمته , فتحت ابواب ما كان أحد يظن أن تفتح  ... ما لبثت ان قامت الثورة .. واشرقت الارض بنور ربها .. وتظاهر حملة الماجستير.. واخيرا تم تعيينه .بوظيفة تليق بمؤهله بالجمارك . وبدأ الشاب خطواته الاولى فى سلم النجاح.

 

فتحياتى للشاب كرم محمد احمد عرنوط بجمارك سفاجا كنموذجا للشاب المثابر والمجاهد والناجح.. ولتتذكر أن عين ربك ترصدك , ولا تغفل ولا تنام , وأن تركك بعض الوقت ليختبر صبرك , وجلدك , وليبتليك  .. فقد ابتلى الانبياء من هم خير منك .. وإذا ما ابتلاك فأعلم أنك لك مقاما محمودا عنده .. وإذا ما علمت ذلك , فأسجد واقترب .

 

سيد سعود خضرى

 

أديب الاطفال

أعجبك المقال , قم بالان بالاشتراك في النشرة البريدية للتوصل بالمزيد

    التعليقات

    عن الناشر

    سيد سعود خضرى

    مؤلف أدب أطفال.. مؤلفاتى 43 كتابا للأطفال.. حائز على جائزة سوزان مبارك لادب الأطفال ام 89 عن قصة شجرة التين الطيبة وجائزة سوزان مبارك فى الخيال العلمى عام 90 عن قصة مدينة تحت الماء .. واختارت وزارة التربية والتعليم المصرية 32 كتابا من مؤلفاتى للقائمة البلوجرافية للكتب المختارة للمكتبات المدرسية

    مقالات حالية

    تقنية

    The first car manufactured throughout history