رجل ألحليب

رجل الحليب

 

,لقد أصبح أصباح وكل عادة ذهب لأجلب الحليب و كان دأما قبل أن يصل رجل الحليب إلى بيتنا كنت أقابله علي الشارع.فكنت ذاهبة كل عاده لأخذ الحليب من رجل الحليب كانت أنتظره علي الشارع مفاجئة حادثة حصلت امامي، لقد أتت سيارة مسرعة جدا و ضربت الرجل الذي كان يبيع الحليب، لقد ضربته بقوة و بعدها ذهبت السيارة مسرعة جدا، كنت خائفة جدا و قلقة جدا لم أكن أستطيع أن أتحرك من مكاني كنت انظر إليه و هو ملقي علي الأرض كنت أريد أن أفعل شيء والكن لا أستطيع أن أتحرك،

بعد ما رأيت رجل ملقي علي الأرض و ينزف ألدم، مفاجئة لقد ألتم عليه ألناس، ثم أتت سيارة الإسعاف ثم بعدها أغمي علي لم استيقظ ألّا في ألمستشفي كان أبي و أمي بجانبي و أخي عندما استيقظت كان في منتصف الليل و كنت أريد أن أذهب إلى الحمام، لقد كان تأمين مرهقين جدا لم أكن أريد أن أيقظهم، فقمت من السرير و ذهبت إلى الحمام ف لم أجد فيه مياه فخرجت من الغرفة و رأيت ممرضة قولت لها ساعديني أريد أن أذهب إلى الحمام و لا يوجد به مياه قالت لي حسنا تعالي معي حتى استحبك إلى حمام به مياه و أخدتني إلى غرفه رجل الحليب،

لقد كان موجب من كل جانب، كان يريد أن يقول لي شئ لكنه لا يستطيع أن يتحدث، لقد كان يريد أن يحذرني من شئ فمسكتني الممرضة قالت لي هل تريد أن تذهبي إلى الحمام قولت لها نعم ففتحت لي باب الحمام و كانت تنتظرني في الخارج، فخرجت من الحمام فلم أجد رجل الحليب و لا الممرضة كنت قلقة جدا ندهت يا رجل الحليب يا رجل الحليب يا ممرضة فخرجت من غرفة رجل الحليب و ذهبت إلى غرفتي فلم أجد احد في غرفتي لقد خفت كثيرا لا أجد احد في المستشفى بأكمله ندهت بعلي صوتي ها يوجد أحد هنا؟ أين الجميع؟ أرجوكم أجيبوني! يا أبي أين أنت! يا أمي يا أخي أين أنتم! كنت أحس شئ خلفي لكني ألتفت خلفي فلم أجد أحد... سوف أكمل لكم القصة قريبا. شكرا جزيلا لكم و لو القصة أعجبتكم قولوا لي في التعليق حتي انشر باقي القصة و شكرا جزيلا لكم مره أخري.

أعجبك المقال , قم بالان بالاشتراك في النشرة البريدية للتوصل بالمزيد

    التعليقات

    عن الناشر

    غُيَوٌمً آلَسِمًآء

    عائشه علي لطف الله

    مقالات حالية

    تقنية

    The first car manufactured throughout history