طرق الخبراء في التعامل مع رفض الشريك والانفصال عنه

طرق الخبراء في التعامل مع رفض الشريك والانفصال عنه

كما يتمتع عالم العلاقات والمواعدة بالعديد من اللحظات والمواقف الجميلة فإنه يحتوي أيضاً على العديد من الانتكاسات المؤلمة , والرفض بالتأكيد هو أكثر الأمور ألماً ووحشية .

من المحتمل إننا جميعاً عانينا من الرفض في حياتنا , سواءً كان عن طريق رسالة نصية " اعتقد أنه يجب أن نكون أصدقاء " أو أن يلتقي الشريك بشخص أخر , أو حتى التعرض للخيانة . يمكن أن يكون هناك أشكال كثيرة للرفض ولكن النتيجة النهائية هي نفسها دائماً .

يجعلنا الرفض نشعر بالخوف والفزع تجاه أنفسنا , ويمكن أن يجعلنا نبدأ بفقدان الثقة بأنفسنا وانتقاد ذاتنا .

تقول الدكتورة إيلينا  توروني , استشارية علم النفس والمؤسس المشارك لعيادة علم النفس في تشيلسي " لا أحد يحب الرفض " وتكمل توروني " نحن نكتسب احترامنا لذاتنا من علاقاتنا واتصالاتنا مع الأخرين في الحياة , من العلاقات الرومانسية والصداقات لأنها  تساعدنا على الشعور بالحب .

لذلك عندما يتم رفضنا , فإننا لا نحزن فقط على فقدان العلاقة ولكننا أيضاً نشكك في أنفسنا . نتساءل عما أذا كنا قد فعلنا شيئاً خاطئاً أو ماذا سيقول عنا الشخص الأخر .

لسوء الحظ , الرفض جزء لا مفر منه في الحياة , وبالتالي في العلاقات , لذلك يجب أن نجد طريننا للسلام معها .

كيف  نتغلب على كل هذا بطريقة إيجابية ؟   خاصة عندما يجعلنا نشعر بعدم القيمة .

شارك بعض الخبراء بعض الطرق للتعامل مع الانفصال  ورفض الشريك  : 

1- تقبل مشاعرك :

ربما يكون أفضل ما تفعله بعد أي انفصال هو قبول ما تشعر به , تقول جيسيكا الدرسون  , الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك لتطبيق المواعدة so syncd  " إن دفن مشاعرك يمكن أن يكون حلاً سريعاً على المدى القصير , ولكنه ليس صحياً على المدى الطويل . لا بأس في الشعور بالحزن والغضب أو خيبة الأمل أو أي شيء أخر قد تشعر به ".

العواطف هي طريقة أجسامنا لإخبارنا باتخاذ إجراء . كانت هناك العديد من الدراسات التي تظهر أن تجاهل عواطفنا يمكن أن يكون له أثاراً سلبية على صحتنا الجسدية و النفسية والعقلية .

بعد كل شيء , ليس الشريك هو الشيء الوحيد الذي ستفقده . قد تفقد مستقبلك أيضاً معه .

تضيف خبير العلاقات مارجريت بانكول " اسمح لنفسك بتجربة كل المشاعر , واخرجها جميعها , عندما تنفصل عن شخص ما فإنك تنفصل أيضا عن أمالك وأحلامك , لذلك احزن وبعدها افعل شيئاً من أجلك "

 

2- لا تدعها تحدد هويتك :

كما هو الحال مع أي نكسة في الحياة . من المهم عدم السماح لها بالسيطرة عليك .

تضيف جيسيكا الدرسون " لمجرد إنك رفضت  فهذا لا يعني أن هناك شيء خاطئ بك , هذا يعني أنك لم تكن مناسباً لهذا الشخص .

المعاناة من الرفض لا تعني أنك غير محبوب أو غير مرحب بك . هذه المقارنة لن تكون مثالية للجميع , هناك المليارات من الناس في هذا العالم ولا ينبغي أن تعتمد قيمتك الذاتية على رأي شخص واحد , الشخص المناسب سيقدر قيمتك ووجودك .

 

3- انظر إلى الإيجابيات :

هناك شيء نتعلمه من كل تجربة في الحياة , لا سيما عندما يتعلق الأمر بالعلاقات والارتباط . لذلك قد تكون فكرة جيدة أن تأخذ خطوة للوراء وتسأل نفسك ما هي الدروس التي يمكنك أن تأخذها معك للمضي قدماً.

 

تقول أخصائية العلاج النفسي في العلاقات هيذر غاربوت " اغتنم هذه الفرصة للتقييم حقاً حتى تكتسب من هذه التجربة وتختار شرياً أفضل في المستقبل شريكاً يناسبك ويقدرك وهو مساوٍ لك .

بينما تضيف جيسيكا أن الرفض يمكن أن يكون وسيلة رائعة لبناء المرونة ,

تقول أيضاً " في الواقع , أحياناً يكون الرفض نعمة مقنّعة ويمكن أن ترى ببساطة شيئاً مفقوداً لم تدركه من قبل .

 

4- لا تدع الناقد الداخلي الخاص يسيطر عليك :

إن كنت قد تعرضت للرفض . فمن غير المرجح أن تكون في أفضل حالاتك لذلك من المهم حقاً أن تكون لطيفاً بالتعامل مع نفسك .

تقول هيذر " احترس من صوت القاضي القاسي داخلك , خاصة إذا كان يردد أي شيء قاله شريكك السابق عنك وهو بالتأكيد أمر غير لطيف  , اعزل نفسك قدر الإمكان عن أحكامهم ".

 

5- ضع في اعتبارك الوعي لما يحدث , وإيجاد طرق جديدة للتأقلم :

تضيف الدكتورة أيلينا توروني أنه إذا كنت تكافح من أجل التخلي عن رفض معين , فإن الوعي يمكن أن يساعد في إعادة تركيز عقلك على اللحظة الراهنة .

وتضيف يمكنك أيضا ممارسة شيء نسميه " القبول الراديكالي " وهو تقبل الأشياء كما هي .

عندما نقبل شيئاً ما بشكل جذري, فهذا لا يعني أننا يجب أن نحبه إنه ببساطة يتعلق بالاعتراف بالواقع , هناك مواقف معينة في الحياة لا يمكن تغييرها , لذلك من خلال قبولها على ما هي عليه , يمكننا الحصول على بعض الراحة .  

 

أعجبك المقال , قم بالان بالاشتراك في النشرة البريدية للتوصل بالمزيد

    التعليقات

    عن الناشر

    مقالات حالية

    تقنية

    The first car manufactured throughout history