مرام و الحب

كان هناك فتاة جميلة اسمها مرام .

 

و كان لها صاحبة اسمها مريم .

 

و كانت مرام تكره العلاقات على الانترنت و كانت تتلاشا هذه العلاقات و لا تحبها مع ان صديقتها مريم كانت تدخل بعلاقة مع اكثر من شاب بنفس الوقت و الام عندها عادى بيوم من الايام تعرفت مريم على شاب و كان اسمه ( اتاشا ) و كانت ستزهب للقائه و اصرت على مرام لان تاتى معها ولاكن مرام كانت ترفض و هيا تصر عليها و بعد نقاش طويل وافقت مرام ان تذهب مع مريم لمقابلت اتاشا و عندما قبلا اتاشا كان جميلآ و مبتسمآ و و بدء لقائهما ولاكن مرام لم تقبل ان تسلم على اتاشا مع ان اتاشا جميل و عجبها ولاكن استمر اليوم هكذا الا عندما استسلكت مرام و طلب من اتاشا ان يكون صديق لها و قبل اتاشا و فرحت مريم بان صديقتها لقيت صديق لها و كان اتاشا و مرام سعيدا ولاكن هنا كانت الصدمة اتاشا و مريم كانا ناصبان ل مرام فخ تبع معنا و ستعلم ذالك الفخ م هوا .

 

بعد فترة من صداقة اتاشا ل مرام كانت الفترة مليئة بالسعادة  طلب اتاشا من مرام ان يرى صدرها ف رفضت مرام و قالت انه امر غير لائق ولاكن اتاشا اصر على ذالك و بعد اصرار اتاشا وافقت مرام و رئى اتاشا صدر و حلمات مرام و اغري ذالك اتاشا وبعد ذالك صار عندما يقترب منها يتحرش بها و هيا خائفة ولاكن لا تقدر على ان تتركه لانها حبته كثيرآ ف طلب منها صور لها و هيا عارية و هيا بشكل غير لائق ولاكن مرام رفضت و قال لها و رفضت ف اخدت القرا النهائى انها ستترك اتاشا و قالت له انها تريد ان تتركه و طلبت منها ان لا يرن عليها ولا يرسل لها الرسائل و بعدت عن اتاشا ولاكن اتاشا تاسف لها و رجع لها و نسي ذالك الامور لفترة و بعد هذه الفترة اخضر قديته مرام الى بيته و كان مركب كاميرا لتصويرها و بدء بالتقرب منها و اغواها و جعلها مولعة و شهوتها كبيرة و تريد ان تنزل و هيا بدء بالتقرب منها و هوا يصور بها و نام معها و اجتمع معها و هوا يصورها بعد ان نزل شهوتها وعيت على نفسها و انهدرت بالبكاء و اتاشا حس بجمال مرام و حبها و جلس ليهدئها و هوا يقول لها سنتزوج فهدئت مرام قلت له لماذا فعلت ذالك و هنا كانت الصدمة .

 

كانت مرام من عائلة غنية و كانت مريم من عائلة عادية ف اتفقت مع اتاشا على ان يتقرب من مرام و ان يصورها بمنظر غير لائق و بعد ذالك ان يحضر الشريط ل مريم و انا تبتز مريم مرام ولاكن حدث ما لم يكن يتوقع احب اتاشا مرام و تزوجها و رفض الاستنرام مع مريم و رفض ان يسلمها الشريط المصور و ذهب ذالت يوم مرام للمريم و بزقت بوجهها لانها كانت سيئة كثيرآ و كانت تريد ان تقهرها و ان تبتزها و هذه الامور انور سيئة كثير .

 

و لهذا عزيزى القارء اختر اصدقائك و اياك ان تفوت بامور الابتزاز لان هذه الامور سيئة كثير فى المرة القادمة راح نحكى عن الشرطة و الرجل المبتز تابعونا لتقرئو مقالاتنا اولآ باول 🌹

أعجبك المقال , قم بالان بالاشتراك في النشرة البريدية للتوصل بالمزيد

    التعليقات

    عن الناشر

    مقالات حالية

    تقنية

    The first car manufactured throughout history