مفارقات فلسفية.

مفارقات فلسفية.

هناك العديد من المفارقات paradoxes فى الفلسفة وأيضاً فى الرياضيات بعضها تم صياغته وبعضها ظل عصى على الحل لفترة كبيرة من الزمن....وتتناول هنا تناقضين أو مفارقتين مشهورتين فلسفيا أولهما هى مفارقة بوريدن.............

وتنسب مفارقة بوريدن للمفكر جون بوريدن حيث تعبر عن الاحتيار بين شيئين للاختيار بينهما وضرب جون بوريدن المثل برجل يمتلك حمار وكان الحمار جوعان وعطشان فوضع له الرجل الطعام والشراب فاحتار الحمار بين الطعام والشراب ياكل اولا ام يشرب اولا وظل الحمار هكذا فى حيرة حتى مات لم ياكل أو يشرب..........

وقد بدأ هذه المفارقة فى الفكر افلاطون وغيرها الامام الغزالى وبعدها جاء جون بوريدن ليضع لها الإطار المتكامل.............

ثانى المفارقات هى مفارقة فى الرياضيات والفلسفة وهى مفارقة زينون xeno's paradox وهى تنسب إلى زينون الآيلى من اليونان القديمة فهو فيلسوف اغريقى.........

وقد قرأ زينون الاساطير الإغريقية وتاثر بقصة سباق السلحفاة مع الخيل اله العدو....

وقال مهما كانت سرعة اخيل فلم يصل ولا هو ولا السلحفاة لخط نهاية السباق حيث اذا قطعوا نصف المسافة سيتبقى نصفها وإذا قطعوا نصف الباقى سيتبقى الربع واذا قطعوا نصف الباقى سيتبقى الثمن وهكذا..وبما أن الأعداد المسلية المسربة لا تنتهى فلن يصلوا إلى النهاية أبدا....

وكانت نظرة زينون هكذا الى المكان والزمان وفشل الفلاسفة وعلماء الرياضيات عبر قرون فى دحض حجة زينون حتى جاء ايمانويل كانت فى كتابه الكون وفسر كل شيء وأبطل مفارقة زينون حيث قال إن الخطأ في نظرة زينون الى المكان والزمان أنه نظر إليهما أنهما شىء مادى محسوس بينما هما غير ذلك كان تطوى ورقة على نفسها فهى لن تتحول الى فراغ ابدا ولاشىء مهما طويتها....لذا فالسلحفاة وتخيل سيبلغا خط النهاية عاجلا ام اجلا لان المكان والزمان غير ناديين ولا تقاس المسافات هكذا........

وهكذا اتضح الأمر بعد أن ظلت مفارقة زينون عصية على الحل وخيرت العلماء والفلاسفة لقرون من الزمان................

أعجبك المقال , قم بالان بالاشتراك في النشرة البريدية للتوصل بالمزيد

    التعليقات

    عن الناشر

    مقالات حالية

    تقنية

    The first car manufactured throughout history