ملخص فلم جميل جدن ومأثر مستحيل ما يأثر بيك

ملخص فلم جميل جدن ومأثر مستحيل ما يأثر بيك

ــــــــــــــ فلمنـا بيبدأ مع انيفر ومارياـــــــــــــــــــ

 

 

زوجين عايشين بمزرعة بسيطة وبيربو فيها خرفان

وعايشين على الزراعة  المحاصيل الزراعية

وعليون مسؤلية رعايتهن واكلـن وشربـن والاهتمام فيون

وحتا ولادة النعجات هني المسؤلين عنها

وبيكونو عايشين حياة بسيطة مملة روتينيـة كتيـر

وما عندون ولاد بنتهم الوحيدي توفت وهي صغيري

وكل وظيفتن الزراعة وتربية الغنم

لحد ما بيوم ولدت نعجة بالمزرعة وبيروحو انفـر وماريا عشان يديرو بالن عليا

وهون بيتفاجأو وبيكتشفو شغلة غريبة بالحمـل

وبياخدو ع بيتون عشان يهتمو في ويبعدو عن امو مشان ماتطمن ع الحمل يلي ولدتو

وبتحضر طنجرة كبيرة عشان ينام الحمل فيه وبتسميه (أدا) 

وبتعاملها كأنو بنتها بالضبط

وبيحضر انفر الببروني تبع الحمل وبيطعموها سـوا

وبتضل ماريا سهراني طول الليل وعم تطلع ع (أدا) 

لحد ما طلع الصبح وقام انفر وطلع سرير ولاد صغار من المخزن

بعد ماكانو رامينه بعد وفاة بنتهـم

وبيصلحو وبينيم فيه (ادا) وبيشوف اهتمام مرتو فيها

وبيروح ع الشغل بالأرض تبعو

وبيصير يبكي ويصرخ من اشتياقو لبنتو ونفسـو يرجع يصير اب مرة تانية 

بس بخبي هاد الشي عن ماريا عشان ما يزعلها

وبيكملو حياتن طبيعي وكأنو مافي شي غريب صار معهـن 

وبيوم بتقدر النجعة الأم انو تهرب من المزرعة واجت لعند شباك حملها لانها بدها تشوف بنتها

فـ بتروح ماريا مشان ترجعها للمزرعة وبتلاقي ادا عم تطلع عليها من الشباك وبيفوتو يطمنو على ادا وبينيمها انفـر عالكنباية وبيغطيها..

وبيرجعو على بيتهم من جديد وما بيلاقو ادا وبيصيرو يدورو عليها بكل البيت وبعدبن بمزرعتهم

لحد ما بيلاقوها نايمي جنب النهر ومعها النعجة

بتحضنها ماريا بحضنها عشان البرد وهون بيبين انو جسم طفلة براس حمـل..

وبيرجعو عالبيت وبطلعو بشوفو النعجة ماشية وراهن 

لانن اخدين حملها منها وهون ماريا بتفقد اعصابها وبتصرخ عليها لانها كتير متعلقة بالحمل بجسم طفلة وبتعتقد انها بنتها

وبيرجعو عالبيت مشان يدفو ادا

وبينيموها بسريرها وبيضلو عم يراقبوها مشان يطمنو ع صحتها

وبيمضا الوقت وادا معون وبتكبر وبتصير تمشي بس ما بتقدر تحكي لانها براس حمل

وبتضل النعجة متل ماهي بتجي تحت شباك غرفتهم كأنها عم تنادي حملها

لحد ما بتقرر ماريا تقوم من النوم وبتشيل البارودي 

وبتقوصها براسها وبعدها بتسحب النعجة بعيد عن بيتها عشان تدفنها

وهيك بترتاح من صرعتها وبتخبي عن ادا انو قتلت امهـا

وبيمـرق وقت وبيجي لعندون بيتر اخو انفر مشان يزورن ويقعد معاهن وبيتفاجأة بطفلة براس حمل ما  بيفهم شو يلي عم يصير وانو ولا مرا شاف طفل بهاد الشكل وبتضل ماريا سهراني طول الليل وعم تطلع ع (أدا) 

لحد ما طلع الصبح وقام انفر وطلع سرير ولاد صغار من المخزن

بعد ماكانو رامينه بعد وفاة بنتهـم

وبيصلحو وبينيم فيه (ادا) وبيشوف اهتمام مرتو فيها

وبيروح ع الشغل بالأرض تبعو

وبيصير يبكي ويصرخ من اشتياقو لبنتو ونفسـو يرجع يصير اب مرة تانية 

بس بخبي هاد الشي عن ماريا عشان ما يزعلها

وبيكملو حياتن طبيعي وكأنو مافي شي غريب صار معهـن 

وبيوم بتقدر النجعة الأم انو تهرب من المزرعة واجت لعند شباك حملها لانها بدها تشوف بنتها

فـ بتروح ماريا مشان ترجعها للمزرعة وبتلاقي ادا عم تطلع عليها من الشباك وبيفوتو يطمنو على ادا وبينيمها انفـر عالكنباية وبيغطيها..

وبيرجعو على بيتهم من جديد وما بيلاقو ادا وبيصيرو يدورو عليها بكل البيت وبعدبن بمزرعتهم

لحد ما بيلاقوها نايمي جنب النهر ومعها النعجة

بتحضنها ماريا بحضنها عشان البرد وهون بيبين انو جسم طفلة براس حمـل..

وبيرجعو عالبيت وبطلعو بشوفو النعجة ماشية وراهن 

لانن اخدين حملها منها وهون ماريا بتفقد اعصابها وبتصرخ عليها لانها كتير متعلقة بالحمل بجسم طفلة وبتعتقد انها بنتها

وبيرجعو عالبيت مشان يدفو ادا

وبينيموها بسريرها وبيضلو عم يراقبوها مشان يطمنو ع صحتها

وبيمضا الوقت وادا معون وبتكبر وبتصير تمشي بس ما بتقدر تحكي لانها براس حمل

وبتضل النعجة متل ماهي بتجي تحت شباك غرفتهم كأنها عم تنادي حملها

لحد ما بتقرر ماريا تقوم من النوم وبتشيل البارودي 

وبتقوصها براسها وبعدها بتسحب النعجة بعيد عن بيتها عشان تدفنها

وهيك بترتاح من صرعتها وبتخبي عن ادا انو قتلت امهـا

وبيمـرق وقت وبيجي لعندون بيتر اخو انفر مشان يزورن ويقعد معاهن وبيتفاجأة بطفلة براس حمل ما  بيفهم شو يلي عم يصير وانو ولا مرا شاف طفل بهاد الشكل

وكمان اخوه ومرتو بيعاملو وكأنو بنتون وبيحاول يحكي اخوه مشان ادا بس اخو مابيسمحلو وبيقلو بتحب تقعد معنا اهلاً ومتل مابيحب بس مايدخل بحياتن مع بنتهم وانون مبسوطين هيك وبيحاولو انو يتعايش معاهن 

ولمرا بيتر بيجرب يطعمي ادا عشب لانها نعجة بنظرو بس انفر بينزعج منو وبيعصب لانو بيعتامل مع ادا على انها حيوان فـ بيتر بيقلو هي فعلا حيوان ومافي انسان بهاد الشكل 

فـ بينطر بيتر اخو ومرتو حتا ينامو وبيقرر ينقذون من الوهم يلي عايشينو وبيفوت عالغرفة وبيمسك ادا من ايدها وبياخدا هي والبارودي وبيبعد عن بيت انفر مشان يقتلها وبيطلع فيها وما بيقدر وبيرجع عالبيت وبتلاقيها ماريا نايمي بحضنو

 وبعد وقت ماريا بتاخدها ع قبر بنتها الحقيقية الي توفت وهي صغيرة وبيرجعو عالبيت بعدها وبيحكي انفر قصة لـ ادا قبل النوم مشان تغرق بالنوم وبيبلش بيتر يتعود عليها وبيصير ياخدا معو ع شغلو مشان تضل معو وبيصيدو سوا بالبحيرة وبيرجو بالسمك يلي صادو وبيعملو قعدي مشان يشوفو كرة اليد يلي متابعينا وبتكون ادا مشاركتون كل التفاصيل يلي عايشينها وكل لحظات حياتن وبعد المشاهدة بيشغلو اغاني وبيضلون يرقصو سوا بتطلع برا بتوقف مع الكلب تبعها  وبتشوف شي عند المزرعة وبيبين انو في شخص والكلب راح ناح هالشخص وادا فاتت عالبيت بتلاقي اهلا كلون سكرو وبيفوت انفر لينام ومنيم ادا بحضنو وقتها بيحاول بيتر يتحرش بماريا فـ بتستدرجو ع غرفة المخزن وبتدخلو عليها وبتقفل علي وبتتركو لحالو لحد مايفيق من السكر 

وبيبين انو كلبهم مات بالمزرعة

وبتضل ماريا قاعدي بالبيت لحد ماراحت لعند بيتر عالمخزن وقالتلو يلم غراضو وهي ناطرتو برا بسيارتا وبيلبس بيتر وبيطلع معا بالسيارة وبعد مايبعدو عن البيت بينزلو من السيارة وماريا بتقول لبيتر انو ادا هدية ربانيا وانها بتمثل بدايا جديدي وسعيدي وهوي لازم يطلع من حياتن عشان ماتدمر اكتر وبيوافقها بيتر ع كلاما بيودعها مشان يطلع بالباص ويرجع ع بيتو وبترجع ماريا ع بيتا مابتلاقي لا انفر ولا ادا لانو بيكون اخدا يتمشو ناح الجرافة مشان يحاولو يصلحو سوا بترجع ماريا ع بيتا وبتدو. عليون فـ بتسمع صوت اطلاق نار وبيكون مصدر الصوت رصاصة برقبة انفر وبيكون الشخص يلي قوسو غريب متل شكل ادا جسمو جسم انسان وراسو راس خروف وبيقوسو بنفس البارودي يلي حاول بيتر يقوس فيها ادا من قبل

وبعدين بياخد ادا وبيمشي فيها وهي بتصير تطلع بـ انفر وتبكي لان انفر مات وماريا عم تدو. عليون بكل مكان لحد مابتلاقي انفر ميت بالارض ومافي اي اثر لـ ادا وبتختفي ادا من حياة ماريا والي بتدمو حياتا اكتر لانا خسرت جوزا وبنتا يلي مافي اي تفسير لوجودها او لحالتها

أعجبك المقال , قم بالان بالاشتراك في النشرة البريدية للتوصل بالمزيد

    التعليقات

    عن الناشر

    مقالات حالية

    تقنية

    The first car manufactured throughout history